‘الحامدي’ يستبعد إعادة العلاقات بين بلاده وسوريا

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 4 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

استبعد وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي إعادة العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين بلاده وسوريا إلى وضعها الطبيعي،رغم تزايد الأصوات المطالبة بضرورة العمل من أجل معالجة هذا الملف الذي تسببت فيه الحكومة السابقة برئاسة حركة النهضة الإسلامية.

وقال الحامدي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، نحن لا نفكر في إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا في الوقت الحالي، بل نُفكر في ضرورة وجود تواصل مع الجالية التونسية في سوريا.

وأضاف أن الدولة التونسية مسؤولة عن حماية تلك الجالية، وتوفير الخدمات القنصلية لها، لذلك نحن بصدد التفكير في إيجاد حل قنصلي وإداري بالتشاور مع رئاسة الجمهورية لمساعدة جاليتنا هناك.

ويأتي هذا الموقف فيما تزايدت الأصوات المُطالبة بإعادة العلاقات السياسية والدبلوماسية مع سوريا، وبالتالي تدارك قرار قطع هذه العلاقات الذي وُصف بالخاطئ.

وكانت الحكومة التونسية المؤقتة برئاسة حمادي الجبالي القيادي قررت في السابع عشر من أغسطس من العام 2011، طرد السفير السوري بتونس،وغلق السفارة التونسية بدمشق، كما قررت أيضا الاعتراف المعارضة السورية ممثلا للشعب السوري.


45 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية