رفض متبرع سعودي بحجة ‘لانقبل دماء المسلمين’

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 3 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

في سابقة غريبة وغير مبررة تنم عن عنصرية شديدة للمسلمين قام مستشفى تابع للصليب الأحمر في النمسا برفض تبرع شاب سعودي بدمه للمستشفى وعدد آخر من المتبرعين من المسلمين في حملة نظمها أعضاء الجمعية الإسلامية في مدينة لينز. بحجة 'لا نقبل دماء المسلمين، ولا نقبل دماء الأتراك'

وكان الشاب السعودي قد شارك في حملة للتبرع بالدم، خلال زيارة تجارية للنمسا، وخلال توجهه للتبرع صدم برد الطبيبية المسئولة حين قالت لهم 'لا نقبل دماء المسلمين، ولا نقبل دماء الأتراك', بحسب صحيفة'سبق' السعودية.

أعذار واهية

مما حدى بمدير الصليب الأحمر بالمدينة بتقديم اعتذاره للمسلمين، وبرر ذلك بأنه قد تم رفض دمائهم لأن فيروس التهاب الكبد الوبائي (ب) منتشر في دول جنوب وشرق أوروبا, في محاولة منه لتهدئة غضب المسلمين هناك, وذلك بعد أن قام المسؤولون في الجمعية برفع شكوى ضد الطبيبة لمدير الصليب الأحمر في المدينة، أكدوا خلالها أنه تمت معاملتهم بعنصرية.

التحقيق في الموضوع

ولم يتوقف الامر عند هذا الحد بل إن مساعد السكرتير العام لمؤسسة الصليب الأحمر النمساوية أكد أن ما تلفظت به الطبيبة أمر مرفوض تماماً، ولا يمكن قبوله، مؤكداً أنه سيتم التحقق من الأمر.

وقدم إعتذاره هو الآخر للمشاركين في حملة التبرع بالدماء وللمسلمين، مكررا نفس العذر وهو انتشار فيروس الكبد الوبائي بين المهاجرين في جنوب وشرق النمسا؛ لذلك يتم رفضهم في المستشفيات.

تنامي العنصرية

وتكشف الحادثة عن مدى تنامي العنصرية والعدائية ضد المسلمين في الغرب , وخاصة فرنسا التي تعاني من تصاعد أعمال العنف ضد المسلمين في الفترة الأخيرة حيث بين استطلاع للرأي نشر مؤخرا أظهر أن نظرة الفرنسيين للإسلام 'سلبية جدا'، وأن أكثر من نصفهم يرفضون تسهيل ممارسة المسلمين لشعائرهم في فرنسا.

مما دفع بجمعية مختصة بمكافحة معاداة الإسلام في فرنسا لإطلاق تطبيقا للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية يسمح بالكشف عن الأعمال المعادية للمسلمين, إذ سيمكن البرنامج المستخدمون من كشف الحادثة من خلال نشر صور أو فيديو.


32 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية