بيلاي: دستور تونس يستجيب للمعايير الدولية لحقوق الإنسان

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 3 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

اعتبرت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، دستور تونس 'يستجيب للمعايير الدولية لحقوق الإنسان'.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي صباح اليوم الاثنين بمقر الأمم المتحدة بجنيف مع نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، حول مسار التحول الديمقراطي في تونس وآليات ترسيخ مفاهيم حقوق الإنسان.

وقال بيان من الرئاسة التونسية اليوم 'أشادت السيدة نافي بيلاي بنجاح التونسيين في المصادقة على دستور مدني توافقي يستجيب للمعايير الدولية لحقوق الإنسان ممّا يجعل من تونس مثالا في المنطقة مؤكدة في السياق ذاته على أهمية التفاعل الإيجابي بين المفوضية السامية لحقوق الإنسان وتونس في عدة مشاريع من أجل ترسيخ منظومة حقوق الإنسان وتثبيتها'.

وأوضح المرزوقي لنافي بيلاي أن 'تونس تعد اليوم مختبرا فعليا للديمقراطية وهي تعمل على تدعيم ثقافة حقوق الإنسان من خلال إرساء شراكة حقيقية بين المجتمع المدني والحكومة، فيما جددت المفوضة السامية لحقوق الإنسان دعم المنظمة لتونس في استكمال مسارها الديمقراطي، مؤكدة ثقتها في قدرة التونسيين على النجاح في إرساء مؤسسات ديمقراطية تحترم مبادئ حقوق إنسان'، بحسب البيان.

ويشارك المرزوقي، الأحد والإثنين في الدورة الـ25 لمجلس حقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمم المتحدة، المنعقد في جنيف بسويسرا، وتتواصل أعماله حتى 28 من مارس الجاري.

وصادق نواب المجلس التأسيسي التونسي بالأغلبية على الدستور الجديد للبلاد في 27 يناير 2014.


8 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية