الوكالة الذرية تناقش التقدم في الملف النووي الايراني

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 3 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


تناقش الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تجتمع الاثنين في فيينا، التقدم الصعب والفعلي في نفس الوقت، في المفاوضات النووية التي تجرى بين القوى العظمى وايران.

ويعقد مجلس حكام الولاية المؤلف من مندوبي 35 بلدا، اجتماعه بين جولتين من المفاوضات الكبرى التي بدأت في اواخر 2013 في جنيف.

وفي 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، انهت ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين بالاضافة الى المانيا)، عقدا من المواجهة التي سادها التوتر، بالاتفاق على خطة عمل تستمر ستة اشهر، تحت الاشراف الدقيق للوكالة الدولية للطاقة الذرية من اجل انهاء الخلاف بصورة نهائية.

وتشتبه الدول العظمى بسعي ايران الى حيازة السلاح النووي، لكن الجمهورية الاسلامية تنفي ذلك نفيا قاطعا.

وتنص الخطة المطبقة منذ 20 كانون الثاني/يناير، على تجميد بعض الانشطة النووية الحساسة لايران، مقابل رفع جزئي وموقت للعقوبات الدولية.

وتحاول المفاوضات خلال هذه الفترة تحويل الاتفاق في موعد اقصاه 20 تموز/يوليو الى ترتيب نهائي تلغى بموجبه كل العقوبات في مقابل ضمانات اكيدة بأن ايران لن تمتلك القنبلة.

واكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الخميس في 27 شباط/فبراير ان 'المفاوضات تجرى على ما يرام'، مما يؤكد التفاؤل الحذر في الوقت الراهن.

وفي فيينا، اكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران تحترم الالتزامات التي اتخذتها في جنيف ولاسيما توقفها عن تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

وهذه العملية التي تقرب اليورانيوم من المستوى الضروري لصنع السلاح النووي، هي التي تقلق القوى العظمى واسرائيل ايضا وبلدان الخليج العربي السنية المجاورة لايران الشيعية.

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايضا في الايام الاخيرة انه لم يتم تركيب اي عنصر مهم في مفاعل اراك الذي يعمل بالماء الثقيل والذي يمكن البلوتونيوم الذي ينتجه ان يدخل يضا في صنع قنبلة نووية.

وقد رحب الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني بهذه الحصيلة في خطاب القاه الاحد. وقال 'كانوا (الغربيون) يعرفون جميعا ان العلوم النووية في ايران سلمية فقط (...) واجرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عمليات تفتيش استمرت الاف الساعات واكدت عدم وجود اي مؤشر الى انحراف البرنامج النووي الايراني نحو هدف عسكري'.

وعلى هامش مجلس الحكام، يبدأ الخبراء التقنيون لايران والقوى العظمى الاثنين محادثاتهم في العاصمة النمساوية ايضا.

وكان الطرفان اتفقا في شباط/فبرابر على جدول اعمال مفصل لمتابعة المفاوضات.

وقال دبلوماسي قريب من الملف ان الاطراف توافقوا حتى الان على سبعة تدابير لتطبيقها قبل 15 ايار/مايو. ويشمل واحد منها ما يسميه المفاوضون 'الابعاد العسكرية الممكنة' للبرنامج الايراني.

وما زال الطريق للتوصل الى اتفاق نهائي يبدو طويلا وشاقا. وقال دبلوماسي امام مجلس الحكام ان 'التقدم كان جيدا حتى الان' لكن 'الاجزاء الصعبة من المفاوضات ما زالت امامنا'، مشيرا الى ان 'الجميع مقتنع بالرغبة في التعاون' لدى الرئيس روحاني وفريق المفاوضين الذين يساعدونه.

وستستقبل فيينا ايضا في 17 اذار/مارس الاجتماع المقبل بين ايران ومجموعة 5+1. وستليه اجتماعات اخرى حتى تموز/يوليو.

ويرى الخبراء والدبلوماسيون ان احتمالات التوصل في غضون ستة اشهر الى ابرام اتفاق ضئيلة، اذ ان المواقف ما زالت متباعدة. لكن مدة المفاوضات يمكن تمديدها الى تشرين الثاني/نوفمبر باتفاق متبادل.

الا ان عدم تحقيق تقدم مهم حتى الصيف سيكون مؤشرا سيئا. فالمفاوضات تثير الامل لكنها ، فانها تثير قلق الذين يخشون تراجع معسكرهم في ايران والولايات المتحدة واسرائيل عل حد سواء. واي خلل في المفاوضات سيحيي ذرائع هؤلاء المشككين في جدواها.


6 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية