العاهل السعودي: الأمة الإسلامية تعيش حالة حرجة من الفتن

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 2 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

أكد العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أن الأمة الإسلامية تعيش حالة حرجة من الفتن والصراع، حتى أصبح إزهاق الأرواح من كثرته أمرا مألوفا لا يثير هولا ولا استفظاعا، مشيرا إلى أن ما يحل بالشعب السوري منذ ثلاثة سنوات ما هو إلا مثال شاهد على ذلك.

وقال الملك عبدالله في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الأمير مشعل بن عبدالله أمير منطقة مكة في افتتاح المؤتمر العالمي الثاني العالم الإسلامي، المشكلات والحلول الذي تنظمه رابطة العالم الإسلامي في مقرها بمكة اليوم، إن هذه الحالة العصيبة التي أقلقت العديد من الأوطان الإسلامية وزعزعت أمنها واستقرارها وأضعفت التواصل بين دول العالم الإسلامي وشعوبه، تستوجب ضرورة تكثيف بذل الجهود من المخلصين لنشر ثقافة التصالح والتسامح والاعتدال ودعم جهود التضامن لرأب الصدع الذي أصاب الصف الإسلامي.

ودعا العاهل السعودي إلى الوقوف في وجه كل من يحاول المساس بديننا ووحدتنا.

وأشار إلى أن حرص المملكة على تحقيق التضامن بين المسلمين أمر مستقر لا تتزحزح عنه ولا تتهاون فيه لأنه التزام ناشئ من الأسس التي قامت عليها فرعاية وحدة الأمة، موضحا أن الانتساب لهذه الأمة يقتضي واجبات من العمل على إصلاح أحوالها والحفاظ على دينها ووحدة كلمتها

وأوضح أن التضامن الإسلامي تتحدد قيمته بالأهداف المتوخاة منه ومن أهمها جمع الكلمة وتوحيد الصف وإخماد بؤر الصراع وأسباب الفتن، وتجميع قدرات الأمة على ما يصلح حالها ويبعد عنها الشرور ويرفعها إلى مستوى المشاركة العالمية في خدمة القضايا الإنسانية.

وكان الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي، أكد في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر، أن الأمة الإسلامية اليوم تتعرض لمحن أليمة مما يستوجب على كل ذي تأثير فيها أن يساهم بما يستطيع في تجاوزها أو تخفيفها، ولفت إلى أن التوعية بضرورة التضامن للأمة والعمل على تحقيقه مسؤولية مشتركة بين الجهات الرسمية والشعبية.


27 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية