إدانة واسعة لقمع المعارضين لترشح بوتفليقة للرئاسة

تم النشر فى الشرق الاوسط مع 0 تعليق 1 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

أدان المرشح الحر لانتخابات الرئاسة فيالجزائر، علي بن فليس، رئيس الحكومة الأسبق بشدة المساس بحرية التعبير، بعد قمع الشرطة الجزائرية، اليوم السبت، مظاهرة دعا إليها ناشطونوإعلاميون معارضون لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسيةرابعة.

وكانت الشرطة اعتقلت عشرات من النشطاء والإعلاميين، أثناء تفريقها بالقوةلمظاهرة ضد ترشح الرئيس بوتفليقة، أمام الجامعة المركزية بوسط العاصمةالجزائرية، قبل أن تفرج على أغلبيتهم في وقت لاحق.

وتظاهر عشرات المناوئين لترشح بوتفليقة لولاية رئاسية جديدة في كل منولايتي قسنطينة والبويرة شرقي البلاد، لكن دون تسجيل اعتقالات.

وقال بن فليس في بيان، وزع على الصحافة، إنه يعتبر أنه من حق كل مواطنالتعبير عن رأيه دون ان يتعرض لأي شكل من أشكال الضغط أو القمع معتبراأن هذا التعبير 'التظاهر' جزء أساسي من الحقوق الفردية والجماعية التيتشكل جوهر مشروع التجديد الوطني الذي يقوم في حد ذاته على مجتمع الحرياتالذي سيخضع للسلطة التقديرية للشعب الجزائري بمناسبة الانتخاباتالرئاسية المقررة في 17 أبريل المقبل.


12 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية