أزمة القرم: واشنطن تهدد موسكو بعقوبات ..والاتحاد الأوروبي بإعادة النظر في العلاقات

تم النشر فى محليات مع 0 تعليق 4 / مارس / 2014

[المحتوى من البديل]


/

اتهمت اوكرانيا الاثنين روسيا بزيادة وجودها العسكري في شبه جزيرة القرم التي باتت تسيطر عليها قوات كومندوس مسلحة في وقت ضاعف فيه الغربيون التهديدات بفرض عزلة على موسكو في هذه الازمة التي اشاعت الهلع في اسواق المال.

وحيال احدى اخطر الازمات بين الغرب وروسيا منذ سقوط جدار برلين في 1989، دعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين الى ضمان 'استقلال ووحدة اراضي اوكرانيا' وطلب من روسيا 'الامتناع عن اي عمل قد يؤدي الى تصعيد جديد'.

الى ذلك قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي الاثنين ان الولايات المتحدة تدرس 'مجموعة واسعة من العقوبات' التي يمكن ان تفرضها على روسيا بسبب تدخلها في اوكرانيا.

واضافت بساكي 'انه تحرك كنا حقا مستعدين له مسبقا'، مشيرة الى امكان اتخاذ اجراءات عقابية ضد شخصيات معنوية وفردية روسية.

واعلنت رئاسة لوكسمبورغ لمجلس الامن الدولي ان المجلس سيجتمع مرة اخرى بعد ظهر الاثنين في نيويورك بشأن الازمة في اوكرانيا والقرم.

وافاد دبلوماسيون ان هذا الاجتماع سيعقد عند الساعة 15,30 (20,30 ت غ) بناء على طلب روسيا.

وسيكون الاجتماع الثالث الطارىء للمجلس في غضون اربعة ايام حول هذا الملف.

وهدد الاتحاد الاوروبي الاثنين باعادة النظر في علاقاته مع روسيا في حال لم يتم 'نزع فتيل الازمة' في اوكرانيا .

وقال وزراء الخارجية الاوروبيون في اعلان تلقت وكالة فرانس برس نسخة عنه في ختام اجتماع طارىء حول الازمة الاوكرانية في بروكسل 'في غياب اجراءات روسية لنزع فتيل الازمة سيقرر الاتحاد الاوروبي التداعيات المحتملة على العلاقات الثنائية بين الاتحاد الاوروبي وروسيا'.

واعلن المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الاثنين ان الاخيرة ستلتقي الثلاثاء في مدريد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لتبحث معه الازمة في اوكرانيا.

وكتب مايكل مان على موقع تويتر 'كاثرين اشتون: سالتقي وزير الخارجية الروسي لافروف غدا (الثلاثاء) في مدريد، وساتوجه الاربعاء الى كييف'.

كما يعقد رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الاوروبي قمة طارئة الخميس في بروكسل مخصصة لبحث الازمة في اوكرانيا، وفق ما اعلن رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فون رومبوي الاثنين.

من جانبها، اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي الاثنين ان اي انذار توجهه روسيا الى اوكرانيا في شأن القرم سيعتبر 'تصعيدا خطيرا' للازمة.

وجاء كلامها تعليقا على اعلان مسؤول في وزارة الدفاع الاوكرانية ان موسكو وجهت انذارا الى الجنود الاوكرانيين الموجودين في شبه الجزيرة بجنوب البلاد.

واتهمت السلطات الاوكرانية روسيا بالاستمرار في نقل عسكريين باعداد كبيرة الى شبه جزيرة القرم مع هبوط 10 مروحيات قتالية وثماني طائرات شحن خلال 24 ساعة دون ابلاغ اوكرانيا في انتهاك للاتفاقات الموقعة بين البلدين التي تنص على ابلاغ كييف بمثل هذه التحركات قبل 72 ساعة.

وزادت روسيا بستة الاف عدد جنودها في شبه جزيرة القرم جنوب اوكرانيا حيث مقر الاسطول الروسي على البحر الاسود بحسب وزارة الدفاع الاوكرانية.

ورأى مسؤول اميركي الاحد في واشنطن طالبا عدم كشف اسمه انه بات لموسكو 'سيطرة عملانية تامة' على القرم. والاثنين حوصرت كافة القواعد العسكرية الاوكرانية من جنود يعملون لحساب السلطات المحلية الموالية للروس وفقا لوزارة الدفاع الاوكرانية.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول في قيادة الأسطول الروسي في البحر الأسود قوله إن الأسطول لم يحدد مهلة للقوات الأوكرانية في القرم للاستسلام بحلول الخامسة فجر الثلاثاء وإلا واجهت هجوما.

وأسطول البحر الأسود الروسي له قاعدة في القرم وسيطرت روسيا فعليا على شبه الجزيرة التي تعتبر جزءا من اوكرانيا.

ونقلت انترفاكس عن مصدر لم تحدده في وزارة الدفاع الأوكرانية قوله في وقت سابق اليوم إن قائد أسطول البحر الأسود الروسي حدد مهلة للاستسلام تنتهي الساعة 0300 بتوقيت جرينتش.

ونقلت الوكالة في وقت لاحق عن ممثل لم تحدده في مقر قيادة الأسطول قوله إنه لا يوجد تخطيط لهجوم وإن 'هذا محض هراء'.

واطلق رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيديف مشروعا لبناء جسر يربط بين اراضيه وشبه جزيرة القرم.

وقد احتل نحو 300 متظاهر موالين لروسيا الاثنين مبنى الحكومة الاقليمية في مدينة دونيتسك شرق اوكرانيا والتي تعد معقل الرئيس الاوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش.

وفي كييف حذر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ روسيا من 'عواقب وثمن' التدخل في اوكرانيا بعد ان التقى السلطات الجديدة اثر اقالة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في 22 شباط/فبراير.

وقال هيغ 'لا يمكن أن تكون هذه طريقة للتصرف في الشؤون الدولية في القرن الحادي والعشرين'.

واضاف 'هذه ليست طريقة تصرف مقبولة، وسيكون لها عواقب وثمن' على الصعيدين الاقتصادي والدبلوماسي.

ودعا نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الاثنين موسكو الى سحب قواتها من اوكرانيا والى 'حوار سياسي مع الحكومة الاوكرانية'.

وفي جنيف ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين بالتهديدات بفرض 'عقوبات' و'المقاطعة'.

وقال لافروف ايضا ان 'تهديدات القوميين المتشددين تهدد حياة الروس والسكان الناطقين بالروسية ومصالحهم الاقليمية'.

واعتبرت الخارجية الروسية في بيان تهديدات كيري بانها 'غير مقبولة'. وسيتوجه كيري اليوم الى كييف لتأكيد 'الدعم الاميركي الثابت لسيادة واستقلال ووحدة اراضي اوكرانيا'.

وسيزور كييف ايضا الرجل الثاني في الامم المتحدة يان الياسون.


>متظاهرة ترفع لافتة كتب عليها (بوتين ارفع يديك الملطخة بالدماء عن اوكرانيا) وذلك أمام مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل (ا ف ب)


18 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية