مسؤول إيطالي: لدينا ميزات تنافسية.. وعلى السعوديين أن يعرفوا الفرق بين الاستثمار في إيطاليا والدول الأوروبية - الرياض

تم النشر فى اخبار وتقارير مع 0 تعليق 4 / مارس / 2014

[المحتوى من دنيا الوطن]


    قال رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس عبدالله المبطي بأن هناك قيمة مضافة تضيفها الصناعة الإيطالية وهي توطين التقنية وبناء الصناعة الإيطالية في المملكة وذلك من خلال وجود العديد من الميزات التي تقدمها المملكة للمستثمرين.

وأضاف المبطي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب افتتاحه ملتقى الأعمال السعودي الإيطالي بحضور رئيس لجنة الشؤون الخارجية باتحاد الصناعات الايطالية باولو زيقنا، حيث اقترح انشاء فريق بين المجلس والجانب الإيطالي لبحث هذه الفرص الاستثمارية في المملكة.

من جانبه قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية باتحاد الصناعات الايطالية باولو زيقنا بأن ما تقدمه الشركات الإيطالية للمستثمرين السعوديين الكثير من القيم المضافة، وعلى المستثمرين السعوديين أن يعرفوا الفرق بين الاستثمار في إيطاليا وغيرها من الدول الأوروبية، كما أن هناك ميزات تنافسية تقدمها الشركات الإيطالية للمستثمرين، وأضاف بأن هناك برامج حكومية إيطالية لتسهيل الاستثمارات الأجنبية في ايطاليا.

وأشار زيقنا بان الاقتصاد الأوروبي يعاني وكذلك الايطالي ولكن هناك نظام جديد يدعم الاستثمارات بشكل عام والسفارة الإيطالية في المملكة لديها الاستعداد بالتعاون مع مجلس الغرف السعودية لعرض البرنامج للمستثمرين السعوديين.

وأكد رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس عبدالله المبطي أن ايطاليا تعتبر الشريك التجاري الأول للمملكة على المستوى الأوروبي حيث بلغ التبادل التجاري بين البلدين نحو 15.2 مليار دولار بنهاية عام 2012 م وتعتبر التاسع على مستوى العالم وبلغت الوردات الايطالية من المملكة 10.5 مليار دولار وبلغت صادرات ايطاليا للمملكة 4.7 مليارات دولار.

واشار المبطي في كلمته في بداية ملتقى الاعمال السعودي الايطالي الذي انعقد امس في مجلس الغرف السعودي بالرياض إلى توقيع البلدين موخرا اكثر من 7 اتفاقيات تعاون اقتصادي وتقني ومذكرات تفاهم قال بأنها عززت من دعم العلاقات التجارية والاستثمارية وأسفرت عن تأسيس عدد من الشركات الايطالية في المملكة كما اسندت عددا من المشروعات الكبيرة في المملكة إلى شركات ايطالية منها مشروع مترو انفاق الرياض لشركة انسالدوا اس تي اس الايطالية بعقد بلغت قيمت 4 مليارات يورو.

كما بلغ الرصيد الاستثماري لإيطاليا في المملكة 2,9 مليار دولار، وتعمل في المملكة نحو 80 شركة إيطالية في كافة المجالات والنشاطات الاقتصادية. مبينا الرغبة المشتركة في الانتقال من الشراكة التجارية مع ايطاليا الى شراكة صناعية متينة تقوم على تحويل التكنولوجيا والمعرفة، من أجل الاستفادة من الدعم الصناعي بالمملكة.

من ناحيته قال السفير الايطالي بالمملكة السيد ماريو بوفو، بأن التقنيات المتطورة والصناعات المتقدمة والتكنولوجيا الخضراء والإنشاءات والطاقة المتجددة هي توجهات للتنمية الاقتصادية بالمملكة وفي نفس الوقت مجالات تمتلك فيها الشركات الايطالية خبرة عريقة، وقال بأن الوفد الايطالي يضم 60 شركة ايطالية هي من أكبر الشركات الايطالية في المجالات التي تمثلها، مضيفا بأن الشركات الايطالية لديها تواجد واستثمارات في أكثر من 88 بلداً حول العالم، وقال بأن قطاع الرعاية الصحية احد المجالات الواعدة للتعاون في ظل اهتمام المملكة بتطوير نظام الرعاية الصحية وما يشهده هذا السوق من نمو وما تمتلكه ايطاليا من خبرات فيه، وأشار لخبرات ايطاليا في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة وما يمكن أن تقدمه للمملكة لتحقيق استراتيجيتها لتوفير ما لا يقل عن 50% من احتياجات المملكة من الطاقة عبر تنشيط مصادر الطاقة البديلة بحلول عام 2032.

وقال ماريو بوفو بإن هذه اللقاءات المشتركة بين الشركات السعودية والايطالية يمكن أن تتطور إلى أعمال وشراكات تجارية حقيقية تدعم التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وأضاف بأن المملكة شريك أساسي لايطاليا على الصعيد التجاري والاستثماري وهي الشريك التجاري الأول لايطاليا بين دول مجلس التعاون الخليجي والثاني على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


44 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية