إنفاق 4 مليارات ريال على محطات التحلية لزيادة عمرها الافتراضي - جريدة المدينة

تم النشر فى اخبار وتقارير مع 0 تعليق 4 / مارس / 2014

[المحتوى من دنيا الوطن]


تصدرت موضوعات الجدوى الاقتصادية ورفع كفاءة محطات التحلية جدول أعمال اليوم الثاني لندوة الخبرات المكتسبة التي تُنظمها المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، وكشف المتحدثون انه تم صرف قرابة أربع مليارات ريال لخطط الاعمار على محطات التحلية.
وأوضح الدكتور عبدالرحمن بن محمد آل إبراهيم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أن قطاع الطاقة والمياه بقيادة وزارة البترول والثروة المعدنية بحكم اختصاصها منظمةً للوقود محليًا ووزارة المياه والكهرباء ووزارة المالية الذي أوصى باعتماد حزمة مشروعات تتميز بكفاءة عالية في حرق الوقود وموثوقية عالية في الإنتاج. وأبان محافظ التحلية أن التوصية ستمكن من رفع كفاءة محطات التحلية الجديدة بنسبة تصل إلى 70% أسوة بما تم في المحطات الحديثة الجاري إنشاؤها مثل محطة رأس الخير ومحطة ينبع. من جانب آخر أوضح المهندس محمد بن فرحان الغامدي نائب المحافظ للتشغيل والصيانة أنه تم صرف قرابة أربعة مليارات ريال لخطط الاعمار على محطات التحلية، الأمر الذي أدى إلى زيادة عمرها الافتراضي من 25 إلى 35 عامًا. وبين الغامدي أن المملكة تنتج ما يقارب الـ 20% من إجمالي إنتاج العالم من تحلية المياه، وتعتبر الدولة الأولى على مستوى العالم في إنتاج وتكرير المياه المالحة مضيفًا أن المؤسسة تغطي 60% من احتياج المملكة الكلي من المياه، وهي منتشرة في جميع المدن الرئيسة كاملة، ابتداء من مدينة الرياض ومدن المنطقة الشرقية، والقصيم، ومحافظات المنطقة الغربية الثلاث مكة ودة والطائف والمدينة المنورة، ومؤخرًا منطقة عسير كاملة، حيث تم إيصال المياه إلى سبت العليا وظهران الجنوب والنماص، وخميس مشيط وكذلك مدينة جازان ورابغ وأملج وتبوك، والقنفذة والبرك وأخيرًا فرسان. وأوضح نائب المحافظ أنهم بصدد التنوسع بشكل أكبر حيث يتم العمل على محطة ينبع 3 لزيادة الإنتاج بما يعادل 550 الف متر مكعب، بالإضافة للعديد من المشروعات الأخرى التي يجري العمل عليها. وقال المهندس الغامدي: إن المؤسسة بدأت في عقد شراكات مع القطاع الخاص عن طريق مشروعين ضخمين تقوم بالتعاون مع القطاع الخاص وهي الشعيبة للماء والكهرباء والتي تنتج قرابة المليون متر مكعب من المياه، حيث تقوم الشركة المشغلة على إنتاج المياه والمؤسسة العامة لتحلية المياه تشتري هذا الإنتاج وتقوم بضخه للمستفيدين في مدن المملكة، وأيضًا هناك محطة الشقيق المرحلة الثانية يقوم عليها أيضًا القطاع الخاص وهي الشقيق للمياه والكهرباء.
وتابع الغامدي أن المؤسسة ومنذ عشر سنوات مضت أطلقت خطة اسمها إعادة إعمار المحطات، وتقوم المؤسسة من خلال هذه الخطة على بناء محطات جديدة بعد انتهاء عمر المحطة الافتراضي، دون الإخلال بمعدلات الإنتاج اليومية، موضحًا أنه وحتى الآن تم الانتهاء من ثلاث خطط إعمار كل خطة منها يستغرق تنفيذها 5 سنوات، حيث كانت الخطة الأولى من 2000 – إلى 2005 والثانية من 2005 إلى 2010 والثالثة والأخيرة تنتهي في 2015 لنهي تجديد خطوط الإنتاج دون أن يتأثر الإنتاج اليومي أو يقل، مبينًا أن هذه الخطة زادت أعمار المحطات الافتراضية لأكثر من 15 سنة مقبلة.

31 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية