ضخ 400 ألف متر مكعب من المياه من رأس الخير إلى الرياض قبل نهاية 2014 - الاقتصادية

تم النشر فى اخبار وتقارير مع 0 تعليق 3 / مارس / 2014

[المحتوى من دنيا الوطن]


حدد الدكتور عبدالرحمن آل إبراهيم محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، شهر نيسان (أبريل) المقبل موعداً لبدء ضخ المياه المحلاة من رأس الخير إلى العاصمة الرياض بطاقة إنتاجية 100 ألف متر مكعب وترتفع الزيادة حتى تصل إلى 400 ألف متر مكعب قبل نهاية العام الحالي.

وقال الدكتور آل إبراهيم إن المؤسسة حريصة على زيادة الطاقة الإنتاجية من المياه المحلاة من رأس الخير إلى الرياض لتصل إلى أكثر من مليون متر مكعب نهاية العام المقبل, معلناً عن البدء في مرحلة التشغيل الجزئي للمحطة الأضخم في العالم في رأس الخير المنطقة الشرقية، مع بداية العام الحالي بإنتاج الكهرباء بقدرة تصل إلى 416 ميجاواط، وستصل قدرتها الإنتاجية إلى نحو 830 ميجاواط بنهاية العام الحالي, مضيفا أن تكلفة إنشاء محطة رأس الخير لتحلية المياه والمشروعات المساندة لها نحو 23 مليار ريال.

وقال الدكتور آل إبراهيم خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس على هامش ندوة الخبرات المكتسبة السابعة والمعرض المصاحب في فندق المريديان في الخبر إن المشروع مر بتحديات كبيرة تجاوزتها المؤسسة العامة لتحلية المياه بكل اقتدار مع شركائها من المقاولين القائمين على المشروع ولجان الإشراف على المشروع حيث بدأ تشغيل أجزاء من المحطة ابتداء من العام الحالي لإنتاج الكهرباء، في حين بدأ إنتاج أول قطرة من المشروع خلال الأيام القليلة الماضية.

وبين أن مشروع رأس الخير يعد الأضخم من نوعه لتحلية مياه البحر في العالم، والذي سينتج نحو 1.025 مليون متر مكعب من المياه المحلاة في اليوم، وذلك بعد اكتمال تشغيلها العام المقبل حسب الخطط التي وضعتها المؤسسة، مبيناً أن المحطة تعمل بتقنية الإنتاج المزدوج، الذي يتكون من وحدات طاقة مركبة من توربينات غازية وتوربينات بخارية لإنتاج الكهرباء بطاقة تصديرية تبلغ 2400 ميجاواط لتغذية الشبكة الوطنية للكهرباء وشركة "معادن".

وأوضح محافظ التحلية أن محطة رأس الخير ستزود مصانع "معادن" بنحو 25 ألف متر مكعب من المياه المحلاة و1350 ميجاواط من الكهرباء، في حين تزود مدينة الرياض ومدن المنطقة الوسطى بـ900 ألف متر مكعب من المياه، ومدن شمال المنطقة الشرقية بـ100 ألف متر مكعب من المياه المحلاة، بينما تزود شركة الكهرباء بـ1050 ميجاواط من الكهرباء.

واعترف محافظ التحلية بأن هناك تحديات تواجه المؤسسة والعاملين فيها من تسرب الموظفين إلى شركات أخرى منافسة, بسبب إغراء موظفي التحلية بالرواتب والمزايا والبدلات, متعهداً بتطبيق مشروع جديد خلال الفترة المقبلة للحد من التسرب وتشجيع الشباب على العمل في المؤسسة, مشيرا إلى أن المؤسسة حدت بشكل كبير من التسرب وانخفضت النسبة إلى 4 في المائة وهذه النسبة في انخفاض مستمر,

من جهته قال المهندس عبداللطيف العثمان محافظ الهيئة العامة للاستثمار والمتحدث الرسمي في الندوة إن الهيئة تعمل على وضع أطر لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ذات الطابع "الابتكاري" في المملكة حيث تم إطلاق هذه المبادرة في منتدى التنافسية الأخير بالشراكة مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية ، تهدف إلى تقديم خدمات متكاملة للمستثمر.

وبين العثمان أن معدلات التوطين في مشاريع تحلية المياه لا تزال دون المأمول حيث إنها لا تتجاوز الـ 20 في المائة ونحن نعمل على رفعها مع مؤسسة تحلية المياه، باعتبار أن الاستثمار في تحلية المياه يعتبر من المجالات الجاذبة للاستثمارات, مضيفا أن الاستثمار في المملكة سجل تزايدا مع تزايد النمو في الاقتصاد في المملكة، مبينا أن الهيئة العامة للاستثمار تعمل على ثلاثة أوجه، الأول الدراسة الدائمة لمناخ وبيئة الاستثمار والتعرف على المعوقات ليس فقط على التصنيفات الدولية.


5 مشاهدة الرابط المختصر

التعليقات (0)



الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2017 - صحيفة روابي الاكترونية